موصيبة ….. ناشط مسيحي ” يهدد أساتذة بالانتقام “بكلية الآداب ويتوعد آخرين بالذبح” المغرب

7/7- أيت علا سعيد

المسيح

بعد أن نشرت مواقع إلكترونية عديدة فضيحة الناشط المسيحي الصهيوني بكلية آداب مراكش وضلوعه في خدمة أجندات أجنبية مساندة للكيان الصهيوني مناوئة لقضية وحدتنا الترابية، أعلن في تدوينة له أنه( يؤمن بدين الحب) وهذا جوهر المسيحية، وادعى أن فضحه هو هجوم مقصود على الحركة الثقافية الأمازيغية التي يوهم الكثيرين بأنه فاعل فيها ومدافع عنها.والواقع أنها فضيحه لا علاقة لها بالحركة المذكورة التي يستغلها لأهداف مناهضة للإسلام وللقضيتين الوطنية والقومية.
وفوق ذلك، استغل موقعه كرئيس الشعبة وغرر ببعض الطلبة للدفاع عنه وذكر ما يعتبره صفات علمية يتميز بها. بل بلغ به التطاول درجة ادعاء رغبته في ( تطهير شعبة اللغة الانجليزية من غير الدكاترة) وتطهير الكلية ممن يعتبرهم وطنيين وقوميين. وقد أكدت لنا مصادر موثوقة من داخل الكلية أنه يهدد أساتذة شعبة اللغة الانجليزية بالاقتراع والطرد، ويتوعد آخرين من خارج الشعبة بالذبح. وقد شوهد في جولاته التعددية والمتوعدة رفقة العميد المؤقت ( عبد الحميد زاهيد) والذي ارتبطت بهما فضائح كثيرة داخل كلية الآداب ومشاكلها المختلفة، وضمنها تزوير ملفات ونتائج ترقية أساتذة التعليم العالي.

وفي هذا السياق، توصلنا بوثيقة تؤكد بالملموس أن عبد الحلوي تمت ترقيته إلى إطار أستاذ التعليم العالي بملف مزور وقع عليه عبد الرحيم بن علي العميد المؤقت وأشر عليه بخاتم الكلية. وتدخل لدى رئاسة الجامعة لتمرير بدعوى أن المعني بالأمر يقدم خدمات للعميد المؤقت. ويعود تاريخ هذه الفضيحة إلى سنة 2015 حيث قدم عبد الحلوي ملفا للترقية من الدرجة أ إلى الدرجة ب في إطار أستاذ مؤهل. ولم تتم ترقيته.

وفي سنة 2016 تمت ترقيته بنفس الملف لا في الدرجة بل بتغيير الإطار من مؤهل إلى أستاذ التعليم العالي. وهذه مهزلة كبرى. وتزداد كبرا حين النظر في النقط المحصل عليها وهي: 14/50 في الشق المتعلق بالتدريس و3/50 في الشق المتعلق بالبحث العلمي. وهو ما يعني أن مجموع النقط المحصل عليها على امتداد سنوات طويلة هو: 17/100. فهل هذه النقط الرئيسة تسمح بالترقية إلى أعلى درجة في التعليم العالي؟!

وإذا كان العميد المؤقت قد وقع على هذه الترقية، فما الدافع إلى ذلك؟ ما المصلحة في ترقية ناشط مسيحي صهيوني ومناوئ للقضية الوطنية والقومية بمعدل يساوي تلك الملاحظة التي كان المعلمون ينشرون بها على أوراق بعض التلاميذ البلداء: لا يعتبر.
هذا وقد علم من مصادر جد مطلعة ان اساتدة راسلوا هيئات حقوقية لدخول على خط الفضيحة بعد توصلهم بوتائق الملف العلمي للاستاذ المذكور والذي سيتم احالتها على الجهات القضائية ومن المنتظر ان تفجر ضجة كبيرة في الايام القادمة.

نشر بتاريخ : الثلاثاء 12 يونيو 2018 - 11:33 صباحًا