مجلة .. نصوص من خارج اللغة

7/7 – د. فيصل الدودحي

19866714_1927959134149294_1339145517_o

 

النص المدهش هو النص الذي لا يشبه غيره، وفي كل انعطافة زمنية لا يشبه نفسه، مبهر ، يحدث رجّة في النفس وقبل ذلك العقل، هو نص ينبثق من اللغة، وخارج منها، متمرد على السائد والنمطي والمكرر.

النص بذلك المفهوم كان هو الباعث وراء إصدار مجلة” نصوص من خارج اللغة” ، لاسيما وقد احتشدت صفحات العالم الافتراضي بأشكال شتى من النصوص الواهنة، والانفعالات المزيفة، والسرقات التي تثير القرف، وأضيفت كلمة أديب وشاعر قبل وبعد أسماء لا علاقة لها بالادب والشعر. المجلة تصدر عن شبكة أطياف الثقافية، ويرأس تحريرها الشاعر القدير وأستاذ البرمجيات والاعلاميات احمد الفلاحي، وتم تكليفي مديرا للتحرير مع هيئة تحرير تضم نخبة من الأدباء والكتّاب المقتدرين.

ولقد شكل العدد الأول من المجلة” تحد أفرزته معطيات المشهد الأدبي العربي الراهن، وأستجابة لواقع كهذا، تم إخراجه بجهد ذاتي، ليعنى بالأدب والشعر، يهتم بالنص الجديد ويحتفي به..” كما قال رئيس التحرير، وبمجرد نزول العدد لاقى استجابة حقيقية تمثلت بالاهتمام الكبير من قبل كل ذي صلة بالأدب والشعر والنص الحقيقي.

وكذلك احتفت به الكثير من المنابر الإعلامية الورقية والالكترونية بشكل لافت مما يعني زيادة حجم المسؤولية الملقاة على عاتق هيئة التحرير ، فالنجاح ليس مجرد إطلالة أولى فقط، بل هو استمرارية تنحاز للابداع المُختٙلف والمغاير .

وعلى اعتبار أن النص في انبثاقته الأولى هو لوحة فنية في مخيلة الشاعر فإن الرسم هو نص شعري في مخيلة الفنان، يرى النور على هيئة لوحة تشكيلية شاعرة، ولذلك فقد ارتأت هيئة التحرير أن تحتفي بفنان تشكيلي قدير يعتبر فن من خارج الفن إن جاز التعبير، هو الفنان هاشم علي، فضلا عن اختيارها للشاعر الكبير صلاح فائق شخصية العدد تكريما للنص الجاد ، المنبثق عن روح مدهشة ومتمردة عن السائد. وفي حوار العدد تم الاحتفاء بالنص المختلف عبر جوار مع الشاعر القدير سركون بولص نقلا عن حوار أجرته معه مجلة” نزوى” العُمانية في عدد سابق لها.

وتجسيدا لعنوان المجلة فقد حفل العدد بنصوص كثيرة لعدد من الشعراء والكتاب من مختلف الاقطار العربية ؛ محمد عيد إبراهيم، وداد نبي، إيمان الخطابي، نجاة عبدالله، محمد مظلوم، قاسم سعودي، نبيل نعمة، أمينة الصنهاجي، هاني الصلوي، داني عمر، ضحى، بوترعة، هالة عثمان، معاذ الأهدل، محمد الصلوي، محمد قنور، عبود الجابري، محمود خطاب، أسماء الجلاصي، قيس عبدالمغني، جلال الأحمدي، خديحة النسعودي، ديمة محمود، راما وهبي، سامح درويش، نصر غدير، سمر نادر، احمد ضياء، عبدالفتاح بنحمودة، انتصار السري، عباس السلامي، عبدالوهاب أبو زيد، فوزية العكرمي، أحمد الفلاحي، عائشة بركات، حسين حبش، حميد العمراوي، محمود عبدو، سميرة البوزيدي، سارة علام، عبدالغفور العوضي، عاطف عبدالعزيز.

وقدمت الأديبة هالة عثمان قراءة نقدية لكتاب”المغامرة السريانية” للشاعر والمترجم العراقي عدنان محسن، مبرزة اهتمام الكاتب بالسريانية كمذهب أدبي ونقدي مرّٙ بتمرحلات مختلفة في سيرورة نشأته وتطوره. فضلا عن احتفاء العدد بنص”كآبة” لبودلير من ترجمة سلمان عزام، ودراسة نقدية ل” إريك فالا رادو” تتناول الفهم والتأويل بوصفهما أدوات منهجية وفنية للكتابة الادبية والفكرية. 

 

19858995_1927959237482617_1312956270_o

نشر بتاريخ : الأحد 9 يوليو 2017 - 5:03 مساءً

الاسم :

البريد الالكتروني :