فاطنة….. بابي إطار” تربوي مثالي “والتفاصيل

7/7- عبد الصمد واحمودو

wx

حين تجتمع الإنسانية و حب العمل والتفاني فيه في شخص ما، فما علينا سوى أن ننتظر ما يثلج الصدور ويرفع القبعات احتراما له.

فاطنة بابي 25 سنة تنحدر من مدينة بن جرير حاصلة على الإجازة في الفيزياء سنة 2014 ،و إطار تربوي في المركب التربوي المندمج بوشان. وُظِّفت الشابة فاطنة كأستاذة مادة فيزياء بالمؤسسة المذكورة قبل سنتين غير أن الإكتضاد الذي تعرفه المؤسسة يفوق طاقتها الإستعابية، نظرا أن عدد التلاميذ كبير بالمقارنة مع البنية التحتية و عدد الحجرات.

هكذ بقيت فاطنة بدون قاعة من القاعات المشيدة خصيصا لمادتي علوم الحياة و الأرض ومادة الفيزياء، واضطرت لأخد حجرة من بين الحجرات العادية لإعطاء دروسها. لكن فور تسلم فاطنة لقاعتها الجديدة لم تشعر بالإرتياح اتجاه حالتها حيث لحظت أن القاعة بحاجة إلى لمسة تعطي حافز الإشتغال و التمدرس، فبدأت الأستاذة فاطنة بالتفكير في إصلاح القاعة و إضافة بعض الروتوشات عليها لإعطائها حلة جديدة. بالفعل قامت الأستاذة الشابة بوضع اقتراحها لدى جمعية أباء و أولياء التلاميذ غير أن طلبها قُبل بالرفض لأسباب هم الأدرى بها.

wx

رفض الجمعية لطلب الأستاذة فاطنة لم يغير شيئ في إصرارها وهدفها حيث قامت بشراء المستلزمات و أدوات الصباغة و الإشتغال من مالها الخاص و بدأت في عملية الإصلاح و صباغة الحجرة التي خصصت لها لمزاولة أنشطتها المهنية. ما لقي استحسان كبير من طرف تلاميذها حيث كانو هم الأخرون طرف في هذه العملية بمد يد المساعدة لأستاذة مادة الفيزياء في عملية تهييئ القسم.

فبعدما كانت قاعة مادة الفيزياء الخاصة بفاطنة مظلمة بألوانها الداكنة، أصبحت فضاء رائع وجميل برسوماته على الجدران وستائره الجديدة على النوافد و بطاولاته التي اكتست هي الأخرى توبا يحميها من مكبوتات والدفائن التي يخرجها عليها التلاميذ بالأقلام لتصبح مشوهة ومتسخة.

مخطار

بدورنا ننوه بالعمل النبيل الذي قامت به المبدعة و الطموحة فاطنة بابي متمنين لها كل التوفيق في مسيرتها المهنية ولكل الأطر التربوية التي تسعى دائما للصالح العام بإتعاب أجسادها و حرق أعصابها مع أبناء الشعب والتفاني في العمل وخدمة الوطن.

بالصور نقربكم متتبعينا من قبل عهد فاطنة بابي و بعد حلولها بالمركب التربوي المندمج بوشان حيث تبين الصور حالة القاعة قبل الإصلاح وبعده.

فهد

نشر بتاريخ : الأحد 10 يونيو 2018 - 1:34 صباحًا