خطير….. أسرة أستاذ بجماعة لالة تكركوست تعتدي على أمينة مال “جمعية نور بلادي “بالضرب والجرح العمدي “والتفاصيل

7/7-

65ت

تلقت جريدة www.7sur7.ma خبر اعتداء أسرة أستاذ بجماعة لالة تكركوست على فاعلة جمعوية بجمعية نور بلادي اليوم الخميس 4 يناير 2018،والضحية تعتبر من الفاعلات النشيطات داخل إقليم الحوز،لها صفة أمينة مال مكتب جمعية نور بلادي،والحدث الذي تزعمته أسرة الأستاذ كان وراءه هذا الأستاذ الذي يكن الضغينة لهذه الجمعية،إثر النجاح الذي تحققه جمعية نور بلادي للتنمية

الإنسانية،خصوصا في ميدان التربية والتكوين الذي احتضنته الجمعية المذكورة بخلق مركز بيداغوجي تحت إشراف نخبة من الأساتذة ذوي خبرة ميدانية في التعليم والتأطير لمساعدة أبناء الإقليم والرفع من جودة التكوين،فكان الأستاذ المذكور ضد هذا المشروع،وموقفه هذا ليس له تفسير آخر غير أنه لا يريد الإصلاح والخير لأبناء الإقليم عامة وأبناء المنطقة خاصة،عوض المساهمة في التشجيع على التمدرس كونه مربيا ومعلما للأجيال،وقد ضرب هذا الأستاذ في عرض الأساتذة الحاملين لرسالة التربية والتكوين في المركز الذي اعتبره سكان جماعة لالة تكركوست ملاذا وأملا لمسايرة التعليم،ويعبر هذا السلوك عن مستوى أخلاق يتنافى مع رسالة التربية والتكوين التي تعتبر أساس نجاح أي مجتمع،هذا ما جعل الرأي العام ومنهم آباء وأولياء التلاميذ يطرحون سؤال حول هذه الحادثة،ما الرسالة التي يود هذا الأستاذ ترسيخها في التلاميذ بإعطائهم نماذج غير تربوية من لدن الأستاذ المذكور؟وما دخل أسرته التي تبنت موقفه وردت بهذا السلوك المشين؟

وما زاد الطين بلة أن هذا الإطار التربوي بأسرة التعليم يمارس دروس الدعم للتلاميذ المتمدرسين عنده في المؤسسة التعليمية خارج الوقت الرسمي،ويستغل سلطة الأستاذ على حساب الوضعية الإجتماعية والمالية المتردية لهؤلاء التلاميذ لتحقيق مآرب مادية من هذه الدروس التي يعتبرها ضرورية وإلزامية للظفر بأسئلة الإمتحانات التي سيجتازها التلاميذ في الفصل الدراسي،
وإثر هذا الحادث إرتأى أعضاء جمعية نور بلادي إلى رفع دعوى ضد هذا الأستاذ وأسرته لدى الدرك الملكي بأمزميز للتحقيق مع المتهمين بالضرب والجرح على أمينة المال للجمعية،وفي هذا الإطار ترفع الجمعية شعار تحقيق العدالة وإنصاف الضحية بعقاب المتهمين كما نص على ذلك الفصل (208) يعاقب بالسجن مدة عشرين عاما مرتكب الضرب أو الجرح الواقع عمدا بدون قصد القتل، ويرفع العقاب إلى السجن بقية العمر في صورة سبق النية بالضرب والجـرح. وأيضا التعويض عن الخسائر المرتكبة جسديا ونفسيا على الضحية.

نشر بتاريخ : الجمعة 5 يناير 2018 - 12:05 صباحًا