برلماني أوروبي يطالب بمراقبة كل المساعدات القاصدَة لتندوف

7/7- و م ع 

parlementeuropean_236033742

قال النائب الأوروبي هوغ باييت أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي ممارسة رقابة على المساعدات الموجهة نحو مخميات تندوف، تجنبا لأي محاولة لاختلاسها، والتأكد من أن هذه المساعدات يستفيد منها الاشخاص الذين هم في حاجة إليها.

ولاحظ البرلماني الأوروبي، في حديث صحفي، أن الاتحاد يراقب كل المساعدات التي يمنحها، سواء تعلق الامر بالدعم الهيكلي الاوروبي، أو المساعدات الفلاحية، مذكرا بأن قضية تحويل المساعدات الانسانية الموجهة نحو تندوف، بالتراب الجزائري، تم كشفها من قبل المكتب الاوروبي لمكافحة الغش.

وشدد باييت على ان المساعدات الانسانية يتعين اأن تذهب الى الاشخاص الاكثر هشاشة الذين هم في حاجة اليها، مضيفا انه ساءل مرة أخرى اللجنة الاوروبية بشأن هذه القضية. كما أكد أنه طلب من اللجنة ضرورة القيام بإحصاء سكان مخيمات تندوف من أجل تقييم حجم هذه المساعدات، وتجنب أي مبالغة في تقديرها. وقال في هذا الصدد “إن هذا الاحصاء لامناص منه، ويتعين علينا أن نكون على معرفة دقيقة بعدد الاشخاص الذين هم في حاجة الى المساعدة”.

يشار الى أن تقرير المكتب الاوروبي لزجر الغش يؤكد ان مختلف المساعدات التي تمولها اللجنة الاوروبية يتم تحويلها عن وجهتها منذ عدة سنوات، كما توضح هذه الوثيقة ان توزيع المساعدات الغذائية يتم على أساس أرقام خاطئة، ذلك انه لم يتم اجراء أي إحصاء للسكان. وإضافة إلى تقرير المكتب الأوروبي لزجر الغش تم فضح قضية تحويل البوليساريو للمساعدات من قبل العديد من المنظمات الدولية، وهي الإطارات التي قررت تعليق مساعداتها لمخيمات تندوف، بل أوقفتها بشكل نهائي.

نشر بتاريخ : السبت 28 مايو 2016 - 11:44 صباحًا