الشعر المغربي المعاصر تحتفي به مجلة نصوص من خارج اللغة

الرباط- صدام الزيدي

27583209_2023640834581123_86296667_n

 

صدر في العاصمة المغربية الرباط، العدد الثامن من مجلة نصوص من خارج اللغة، فبراير 2018، متضمناً حزمة من الكتابات والنصوص الأدبية والنقدية ومحتفياً بالشعر المغربي ضمن ملف عن “النص الحديث في المغرب”، كما احتفت المجلة بشاعر مغربي “من المدن السفلى يقاوم الغياب” إذ اختارت الشاعر “عبدالله راجع” كشخصية للعدد..

وتحتفي “نصوص من خارج اللغة” هذه المرة، بالنص الشعري الحديث في المغرب، استمرارا لسلسلة ملفات كانت بدأتها بتونس واليمن والعراق وتركيا ومصر، في محاولة للاقتراب من الشعر المغربي المعاصر كواحد من فنون الإبداع المرتبط بالسيرورة الثقافية والتاريخية للمجتمع المغربي، وانعكاساته بصورة أو بأخرى على الواقع الاجتماعي والتصورات المتجددة عنه؛ تلك التصورات التي تختلف من شاعر إلى آخر انسجاما مع ما يشهده الواقع من هزات على مستوى الوعي بالذات وبالآخر، ولمعرفة التميز في بنية النص الشعري ومدى استجابته للتغيرات الاجتماعية، وكيف عبّر عن رؤى وأفكار نابعة من مكابدات ذاتية وموضوعية وما تشير إليه من قلق وجودي يقترب أو يبتعد عن ملامسة الواقع، إذ تقدم المجلة ملمحاً لهذه المشهدية كاشفة الكثير من مكنونها ومدى تأثيرها على كينونة الشعراء وما يميزها ائتلافًا واختلافًا وحساسياتٍ وتجاربَ وتصوراتٍ..

الملف المغربي الذي حمل عنوان “مزامير الأطلس: عازفو النص الحديث في المغرب”، ينشر نصوصاً لأكثر من (60) شاعراً وشاعرة منهم: (ايمان الخطابي، عبدالقادر وساط، محمد بنطلحة، عبدالله زريقة، حسن نجمي، عبدالحميد شوقي، مبارك وساط، سعيد الباز، عبدالرحيم الخصار، حسن بولهويشات، لبنى المانوزي، سامح درويش، عبدالهادي سعيد، صالح لبريني، وداد بنموسى، مبارك الراجي، عبداللطيف الوراري، سناء عادل، محمد العناز، صفاء السعد، ياسين عدنان، ثريا ماجدولين، جمال الموساوي، محمد مقصيدي، أمينة الصنهاجي، علية الادريسي، عائشة بلحاج، محمد بنميلود، وديع أزمانو، فدوى الزياني، محمد قنور، محمد يويو، دامي عمر، آمال الأخضر، أحمد لوغليمي، خديجةالمسعودي، عبدالصبور عقيل، محمد كنوف، محمد علوط، سعيد ملوكي، كمال أخلاقي، عبدالرحيم الصايل، خالد البيهي، فاطمة الشريكي، محمد الزرهوني، حميد العمراوي، أبوبكر المتافي، فاطمة الزهراء بنيس، سكينة حبيب الله، غادة الاغزاوي، نزار كربوط، نجيب مبارك، فؤاد شردودي، عزيز أزغاري، عبدالله بلحاج، يوسف الأزرق، منير الادريسي، يونس الحيول، نور الدين ضرار، مصطفى ملح،محمدالعرابي)..

إلى ذلك، نشرت المجلة نصوصا لشعراء عرباً وعالميين، على طريق احتفائها بالنص، لكل من ( جان دمو، وديع سعادة، عبدالكريم كاصد، عدنان الصائغ، حسين حبش، عبدالفتاح بن حمودة، أسماء الرواشدة، سلام حلوم، سمر نادر، انعام يونس، عبدالواحد السويح، فاطمة كرومة، مهند الخيكاني، أشرف القرقني، سميرة البوزيدي، نيالاو حسن آيول، خالد حسان)..

وفي “فضاءات المجلة” نصوص مترجمة للشاعر الفرنسي “جان تارديو” ترجمها عبدالقادر وساط.. وتكتب ليلى عطاء الله عن “السردي في قصيدة النثر”، ويكتب عبدالفتاح بن حمّودة عن “خسارات الشعر العربي” بينما يتوقف د.فؤاد عفاني عند موضوع “التدمير الذاتي: قراءة في التطرف الوجداني للشعراء”..

وتقدم هالة عثمان “قراءة في أعمال دافنشي”. لوحة غلاف العدد للفنانة المغربية فاطمة الزهراء السكاك، والغلاف الأخير للفنانة نوال السقاط من المغرب أيضا.

نشر بتاريخ : السبت 3 فبراير 2018 - 9:59 مساءً