الإتهامات و الشكوك تحوم حول قائد قيادة أمغراس إقليم الحوز بعد زيارة عامل الإقليم للجماعة

 

 

تناولت مجموعة من المنابر الإعلامية سواء المهتمة بالأحداث بإقليم الحوز أو مدينة مراكش موضوع حول سابقة هي الأولى من نوعهابجماعة أمغراس بطلها قائد قيادة “أمغراس”، حيث أدرجت أن مجموعة من ساكنة وفعاليات المجتمع المدني بجماعة “أمغراس” إقليم الحوز، أعربت عن استنكارها و شجبها للطريقة التي تعامل بها قائد قيادة “أمغراس” تجاههم و سياسة الإنتقاء لحضور اجتماع تواصلي خلال الزيارة التي قام بها عامل إقليم الحوز “عمر التويمي” للجماعة في إطار الزيارات المتتالية للوقوف على أطوار تنفيذ و إتمام مشروع برنامج عمل الجماعات.

ووفق ذات المصادر المتطابقة ، فإن قائد قيادة “أمغراس” عمل على إنتقاء ممثلين عن الجمعيات و التي لا يرى فيها حرج من حضورها أو بالأحرى “مغادي تخلق المشاكيل و تفضح العيوب و الإختلالات التي يمارسها و ينهجها رفقة رئيس الجماعة” تضيف نفس المصادر، حيث أحكم سيطرته في حضور ممثلين عن المجتمع المدني للجماعة و الساكنة، واكثفى بالإستماع لغيرهم و التي يرى أنها ستخلق المشاكل وتفضح المستور بدريعة أنه سيقوم بنقل همومهم و تدخلاتهم لعامل إقليم الحوز، وعمل على فضهم عن الحضور كي لا يكشف المستور و تفضح المعاناة التي تعيشها الساكنة.

وأوضحت ذات المصادر، أن التناغم و التلائم الذي يبديه قائد قيادة “أمغراس” مع رئيس الجماعة، يأتي في إطار المصلحة و تبادل الخدمات فيما بينهما “حسي مسي”، دون معرفة الغير بالأمور التي تحاك بالجماعة.

وطالبت فعاليات المجتمع المدني و ساكنة جماعة “أمغراس” من خلال ذات المنابر ، عامل إقليم الحوز “عمر التويمي” بعقد لقاء تواصلي يشمل جميع جمعيات المجتمع المدني التابعة للجماعة دون إستثناء لعرض مجموعة من المشاكل و الإختلالات التي تعرفها الجماعة و إستفادة مجموعة من أعضاء المجلس من إمتيازات و تفضيلات دون المواطنين و نهج سياسة القمع و الإقصاء في ظل دول الحق و القانون و ضد التوجهات الملكية السامية التي أدرجها جلالته خلال إفتتاح السنة التشريعية بقبة البرلمان.

يتبع…

نشر بتاريخ : الخميس 29 يونيو 2017 - 10:31 مساءً